לפני
אחרי

جسر جزئي من السيراميك مُلصق بالزرعات سنّية

نقص الأسنان الجزئي هو حالة شائعة. النسبة الأكبر من الأسنان الناقصة هي الضواحك والطواحين الأولى. الطاحن الدائم الاول يظهر في السادسة من العمر، هذا الجيل تكثر فيه المأكولات التي تشجع تكوّن التسوّس.

بشكل عام، يحتاج القسم الأكبر من الأشخاص الى تلقّي العلاج في هذه الأسنان او قلعها في مراحل الطفولة. الحشوات والتيجان في هذه الأسنان معرّضة للضرر بسبب المضغ وكل القوى التي تعمل عليها ولذلك فأنها تتلف بسرعة مع مرور الوقت. في قسم من هذه الحالات يمكننا تعويض الأسنان الناقصة بمساعدة جسور مدعومة من بقية الأسنان التي في الفم، هذا الحل يتطلب تحضير مسبق للأسنان يشمل القيام بعلاج عصب. منذ سنوات الثمانين، الحل المفضّل لتعويض نقص الأسنان الجزئي في اغلب الحالات أصبح جسر مدعم من زرعات سنّية. الزرعات السنّية مع تعويض ملائم تمكنّا من المحافظة على صحة جهاز المضغ لسنين عديدة. في هذه الحالة التي نعرضها، نرى جسر في الفم منذ ثلاثين سنة، مكوّن من 3 وحدات متضرر بشدة وبحاجة لتبديل اضافة الى تلف الأسنان الداعمة له. بعد قلع الأسنان تمّ تركيب زرعات مكانهم. بعد انتهاء فترة شفاء اللثة والتي استمرت 4 أشهر (صورة 1-2) تم تركيب مباني خاصّة على الزرعات (صورة 3) وعليهم وضعنا قبب معدنية (صورة 4) والتي هي بمثابة اساس يدعم السيراميك. قمنا بإلصاق جسر السيراميك بشكل دائم على المباني الخاصة (صورى 5-6). يمكننا رؤية مدى دقة الملائمة بين جسر السيراميك والمباني الخاصة في صورة الأشعة (صورة 7). في هذه الصورة يمكننا أيضًا رؤية مهارة الطبيب الجرّاح الذي استطاع وضع الزرعات بشكل رائع وبطريقة تُسهّل عملية الترميم.

שיתוף ב email
שיתוף ב whatsapp